تبلبالة ( الجنة الضائعة وبلسم الجروح ) أين المكان الجديد الذي تجد فيه أفكاراً جديدة تساعدك على الإبداع ؟.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التدخيــــــــن وصحة الفم والاسنان ..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلخيري زكرياء

avatar

المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 10/09/2010
الموقع : تبلبالة

مُساهمةموضوع: التدخيــــــــن وصحة الفم والاسنان ..........   الأحد أغسطس 21, 2011 9:51 am

سنتعرف باذن الله ما للتدخين من أثر على صحة الفم والأسنان.....

لا شك أنك قد سمعت عن تقرير الأطباء للعلاقة الوثيقة بين عادة التدخين من جهة، وآثار صحية خطيرة من جهة أخرى، وعلى رئس ذلك أمراض القلب والجهاز التنفسي وسرطان الرئة. لقد أشارت بعض الدراسات الإحصائية إلى خطورة التدخين على حياة الإنسان المدخن، حيث تقرر تلك الدراسات أن التدخين سبب رئيس – بأمر الله – ف...ي قتل ثلاثة ملايين إنسان سنويا، أي شخص كل عشرة ثوان.

لقد تمكن الباحثون من التعرف على أكثر من 4000 عنصر كيميائي وغازات مختلفة كمحتويات للتبغ، كما أنهم وصفوا حوالي 50 عنصراً منها بأنها عناصر مسرطنة، أي مسببة للسرطان بأمر الله.

إنني هنا أحب أن أتكلم عن آثار سيئة أخرى للتدخين قلما نسمع عنها، وهي آثاره على صحة الفم والأسنان.

وجه المدخن:

(وجه المدخن) مصطلح في المجال الطبي لوصف ما يحدث من ترهلات وتجعدات مبكرة في وجه المدخن وخاصة حول الفم والعين، وكلما طالت سنوات التدخين كلما كانت هذه الأعراض أوضح وأبرز. ويفاقم الأعراض ويعجل من بروزها تعرض المدخن لحرارة الشمس والهواء، كما هو الحال في أجواء المملكة العربية السعودية.

رائحتك كريهة:

هناك عناصر في التبغ تجعل رائحة نَفَس المدخن كريها، بحيث يضايق المدخن نفسه فضلاً عن المخالطين له، وعنصر الكبريت من أهم العناصر المسببة للرائحة الكريهة، ولذا فهناك ارتباط بين التبغ المستعمل وازدياد رائحة الفم الكريهة، فكلما ارتفع تركيز الكبريت في التبغ كلما زادت الرائحة الكريهة. جدير بالذكر أن أنوه أن الشيشة والسيجار تحتوي على تركيز أعلى من التبغ من السيجارة العادية، وبالتالي تحتوي على نسب أعلى من عنصر الكبريت.

أسناني سوداء:

أن في التبغ من العناصر ما يترسب على أسطح الأسنان، ولذا نجد ازدياداً ملحوظاً في نسبة التبقعات التي تأخذ اللون الأسود أو البني على أسنان المدخنين، مما يجعلها تظهر بشكل مقزز.

لثتي تبدو سليمة:

أن الإصابة بأمراض اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان أكبر لدى المدخنين من غيرهم، فالأبحاث تشير أن المدخن لعشر سجائر يوميا معرض للإصابة بمرض اللثة أكثر من غير المدخن، ويكبر احتمال الإصابة ويزيد من شدتها عدم العناية بنظافة الفم، وسوء التغذية، والتوتر النفسي. وتشير الأبحاث أن شدة الإصابة ترتبط بشكل مباشر مع كمية التدخين ومدته.

أن من أوضح أعراض الإصابة بأمراض اللثة لدى الأشخاص العاديين هو النزف الدموي من اللثة، أما في حالة المدخنين، فبالرغم من وجود مرض اللثة إلا أنها لا تنزف بسهولة، نتيجة لتأثيرات بعض المواد الموجودة في التبغ، فمادة النيكوتين على سبيل المثال تعد مادة مقبضة للأوعية الدموية، وهذا يجعل مشكلة اللثة تتفاقم بسرعة دون وعي من المدخن الذي يظن أن لثته تبدو سليمة.

ورغم أن معالجة الإصابة ممكنة، إلا أن احتمالات الانتكاس كبيرة جدا مع الاستمرار في التدخين.

إن الامتناع عن التدخين سيبطئ بإذن الله مرض اللثة ويقلل من معدل تآكل العظم وبالتالي يقلل احتمال فقد السن.

ما هذه الطبقة الجيرية؟

الجير (القلح) هو طبقة قاسية، صفراء اللون تتكون على الأسنان بسبب إهمال تنظيفها. لقد وصل الباحثين إلى نتائج مفادها أن هذه الطبقة الجيرية تزداد بشكل كبير لدى المدخنين، وكلما زادت حدة التدخين كلما زاد تكونها، وأن نسبة تكون الجير تنخفض تلقائيا مع التوقف والامتناع عن التدخين. أن وجود الطبقة الجيرية يؤدي إلى امتداد الإصابة إلى أنسجة أعمق حول الأسنان، بحيث قد تصل إلى العظم المحيط بالأسنان، الذي يتآكل تدريجيا وبشكل بطيء غير ملحوظ، إلى أن تأخذ الأسنان بالتقلقل وبالتالي فقدها.

أسناني متآكلة:

يحدث تآكل أسنان المدخن بفعل المواد الكيميائية في التبغ، والذي يتقدم شيئا فشيئا حتى تهتري طبقة الميناء، وهي الطبقة الصلبة البيضاء التي تحمي السن، وما إن تنكشف طبقة العاج (وهي الطبقة التي تحت الميناء، وأقل صلابة منها) حتى يكون التآكل أكثر سرعة، مما يؤدي في النهاية إلى انكشاف لب أو عصب السن. ومن حين انكشاف طبقة العاج حتى تكون الأسنان أكثر حساسية لأي مثير كالماء البارد مثلا، وعواقب إهمال العلاج قد تصل إلى خلع السن.

إن تآكل الأسنان قد يحصل أيضا بشكل ميكانيكي عند استخدام وسائل للتدخين كالغليون والشيشة، فيضطر المدخن إلى الضغط على هذه الوسيلة من أجل تثبيتها، مما يؤدي إلى تآكل موضعي في الأسنان، ويكون التآكل الموضعي سريعا مع وجود المواد الكيميائية آنفة الذكر.



ماذا عن الأنسجة الفموية؟

أن معظم مكونات التبغ تعد عناصر سامة للأنسجة الفموية. ورغم أن معظم التأثيرات السلبية تحدث للأنسجة الفموية بالتعرض الكيميائي المباشر لمكونات التبغ، إلا أنها قد تحدث أيضا لارتفاع درجة حرارة الفم وجفافه أثناء عملية التدخين. وفي حالة مضغ التبغ فإن التأثيرات السلبية تكون أكثر حدة لتعرض أنسجة الفم لعصارة التبغ بشكل مباشر.

أن الإحصائيات البحثية تشير أن نسبة حدوث سرطانات الفم لدى المدخنين أكبر من غير المدخنين.

اندمال الجروح:

لقد ذكرنا أن مادة النكوتين مادة مقبضة للأوعية الدموية، وانقباض الأوعية الدموية يقلل كمية الدم القادمة لمكان الجرح، ومن المعروف أن الدم ينقل الأكسجين لأنسجة الجسم، والأكسجين يعتبر ضروريا لتغذية الأنسجة وهاما لعملية الإلتآم، فكلما انخفضت نسبة الأكسجين في منطقة الجرح، كلما تأثرت الأنسجة المجروحة أكبر.

كما أن التدخين يؤثر على مناعة الجسم، فبعض مكونات التبغ تؤثر على كريات الدم البيضاء التي تعتبر خط الدفاع الأول للجسم، مما يؤخر اندمال الجرح.

وفي الاخير ومن باب قوله تعالى..ان الدكرى تنفع المؤمنين...نعرج على ان التدخين حرام باجماع علماء المسلمين.....والله ولي التوفــــــــــــــــــــــــــــــــيق.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الســاعية الى مرضات الله

avatar

المساهمات : 334
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: التدخيــــــــن وصحة الفم والاسنان ..........   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 4:32 am

بارك الله فيك اخي على هدا الموضوع .............نسال المولى انا يهديا شباب المسلمين وبان يحبب اليهم الايمان ويزينه في قلوبهم وان يكره اليهم الفسوق والعصيان ...(يعتبر التدخين من المعاصى )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التدخيــــــــن وصحة الفم والاسنان ..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة البلباليين(كوراكيو) :: الجنة الضائعة ( تبلبالة) :: ضع بصمتك-
انتقل الى: